منتديات شباب بنات عرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 فتيات غزة يدخرن مهورهن في البنوك لغلاء الذهب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adnan
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 277
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: فتيات غزة يدخرن مهورهن في البنوك لغلاء الذهب   الخميس مايو 06, 2010 1:24 am






غزة-
عدنان نصر


لم تستطع
الفتاة هديل (19) عاما" أن تحصل على شبكة ملائمة من الذهب في يوم زفافها,
وأن تتباهى وتتفاخر بها أمام زميلاتها وجاراتها, فالعادات والتقاليد الغزية
المتبعة تقتضي شراء كمية كبيرة من الذهب للعروس , ولكن غلاء
الذهب المتكرر أرجئ العديد من الفتيات إلى التريث قليلا" على أمل أن ينخفض
سعره.



وتشهد أسعار
الذهب ارتفاعا" عالميا" في جميع الدول فقد ارتفع جرام الذهب ليصل إلى 19
دينار في تلك الأيام وهو قابل للارتفاع في كل لحظة.



ويمكن حل تلك
الأزمة في جميع الدول التي شهدت الغلاء, لكن تبدو الأمور أكثر قتامه في
قطاع غزة الذي يعاني ويلات حصار خانق جثم على صدور المواطنين, وأرهق
حياتهم, وقلص من فرص عملهم منذ فوز حماس في الانتخابات
التشريعية 2006م.



و استطاعت هديل
شراء شبكة خفيفة مع أن سعرها غالي جدا", وكان بإمكانها شراء
أكثر من ذلك فيما مضى, ولم تجد والدتها أم ياسر حلا" سوى أن تستعير
مجوهرات أختها الصغيرة كي تظهر ابنتها بمنظر لائق وسط المدعوين.



وأمام ذلك
الموقف المحرج قد يلجأ أهل العروس إلى زيادة المهر, الأمر الذي سيثقل كاهل
العريس فأمامه نفقات لم تخطر على باله لاسيما وأن كل شيء علا سعره في غزة للضعف
أو أكثر بسبب الإغلاق المتواصل المعابر.



وتكمن حكمة
وجوب المهر في تعزيز المرأة وتكريمها, وإظهار محبة الزوج لها, ورغبته فيها,
واحترامه لشخصها, ودوام الزواج, وفيه تمكين للمرأة من التهيؤ للزواج بما
يلزم من لباس ونفقة.



وتبدو
الحياة حالكة أمام ذوي الدخل المتوسط الذين بالكاد يستطيعون تدبير أمورهم
ودفع مهر لا يتجاوز ال2500دينار, فهم بحاجة لدفع مثل هذا
المبلغ تقريبا حتى ينجزوا ترتيبات الزواج الجمة قبل أن يحلموا بعش الزوجية .



أما الفتاة
إيمان(22) عاما فقد صبرت نحو عام بعد خطبتها, حتى تنهي دراستها
الجامعية على أمل أن ينخفض سعر الذهب و تشتري ما يناسبها, ولكنها لم تستطع
تحقيق ما تصبو إليه فالذهب يتصاعد سعره كل يوم, وأخيرا" اضطرت مغلوبة على
أمرها لشراء شبكة بسيطة ليوم فرحتها.



ولقد أصبحت تلك
المشكلة هاجس يؤرق بعض الفتيات, بخلاف اللواتي مهورهن كبيرة
قد تصل إلى أربعة أو خمسة ألاف دينار أردني. بحيث تبدو الفتاة في حيرة من
أمرها هل تشتري ذهب أكثر أو ملابس فهي أمام أمران أحلاهما مر
بالنسبة لها مع غلاء المعيشة الذي يشهده قطاع غزة .



وما أن بدأت
"سمر" 22 عاما" مشوارها بشراء تجهيزاتها الزوجية, حتى صعقت من الأسعار
الخيالية للذهب والملابس النسائية , فأرخص فستان عادي يبلغ
ثمنه 200 شيكل تقريبا" في ظل إغلاق المعابر, وتذرع التجار بدفع مبالغ باهظة
على البضائع لتجار الأنفاق .



وأخير"ا
قررت" سمر" قتل تلك الحيرة, وإيداع بقية مهرها في إحدى البنوك , واشترت
خاتم و عقد خفيف الوزن, و الأساسيات اللازمة فقط , وستستعير مجوهرات
صديقتها في ليلة العمر, وتنتظر فيما بعد فرصة سانحة أن يرخص الذهب وتشتري
ما تحلم أن تتزين به.



وسبب غلاء
الذهب في تغيير بعض عادات وتقاليد المجتمع الغزي , فلم يتمكن المواطن أبو
ياسر من شراء عقد أو خاتم (نقوط) لابنته هديل وقرر تنقيطها بمبلغ مالي بسيط
على خلاف العائلات الغزية التي تنقط الذهب لبناتهن في أفراحهن.



ويزدحم سوق
الذهب في غزة بممراته الضيقة والأثرية بالعديد من النساء التي تعد العدة
لتجهيز فتياتهم, ويشهد السوق حركة نشطة في فصل الصيف موسم الأفراح.



ويرى الصائغ
ماجد بصل أن أسعار الذهب ارتفعت بنسبة 50% , وأن حركة الشراء انخفضت بشكل
كبير , وأن أغلب رواد السوق هم ممن يبيعون, أو يصلحون بعض القطع الذهبية,
ونادرا" ما يقدم أحد الزبائن على شراء تجهيزه قيمة, والغالبية العظمى
يقيدهم المهر وغلاء التجهيزات الأخرى فيشترون شبكة خفيفة.



ودفع غلاء
الذهب العديد من ربات البيوت لبيع مجوهراتهن بأسعار خيالية, وإيداع النقود
في البنك , وانتظار الفرصة السانحة لرخص الذهب وشراء كمية أكبر من
المجوهرات والحلي السابقة.



و مع تواصل
الحصار الخانق قامت بعض النساء الغزيات ببيع مصاغهن لمساعدة أزواجهن
العاطلين عن العمل لسد رمق أولادهن في تلك الأيام السوداء, التي استشرت
البطالة في أوصالهم بنسبة 75%.


ومع استمرار
ظاهرة الغلاء قد يشهد المجتمع الفلسطيني تغييرا" جذريا" في بعض العادات
والتقاليد السائدة,وقد يستغني الأزواج عن الكثير من الكماليات التي تعج بها
الأفراح الفلسطينية, أو يطرأ ارتفاع ملحوظ على المهور0 وفي
كل الأحوال يتحمل الزوج تلك الأعباء الثقيلة على كاهله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://b-g-arab.yoo7.com
 
فتيات غزة يدخرن مهورهن في البنوك لغلاء الذهب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب بنات عرب :: الأقسام العامة :: قصص انسانية واخبارية-
انتقل الى: