منتديات شباب بنات عرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 أصحاب المحال التجارية يقطفون ثمار الحصار ويغلقون محالهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adnan
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 277
نقاط : 676
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: أصحاب المحال التجارية يقطفون ثمار الحصار ويغلقون محالهم   الخميس مايو 06, 2010 1:16 am










غزة- عدنان نصر

يخيل للمار في
شارع النصر بمدينة غزة بأن ملامح الحياة قد انعدمت شيئا فشيئا ، فالمحال
التجارية خاوية على عروشها، يغطي واجهاتها الزجاجية الغبار
والأتربة، التي تتصاعد كلما مرت إحدى السيارات فوق الشارع
الوعر، فيما أغلق العديد من أبواب المحال في وقت الظهيرة على
غير العادة، ومن هم من ينتظر دوره.



وقبل عامين
قررت بلدية غزة عمل بنية تحتية لتعبيد الشارع، فقامت بتجريف جانب منه حتى
تستمر الحركة المرورية والتجارية، و لكن الحصار المفروض على قطاع غزة ساهم
بإعاقة تنفيذ المشروع، و"إسرائيل" حتى اللحظة لا تسمح بإدخال المواد الخام
اللازمة لإكمال المشروع، متناسية استحقاقات التهدئة الجارية.



وعلى قارعة
الطريق جلس المواطن أبو عصام العشي صاحب معرض للملابس الجاهزة يقرأ القرآن،
وقطع أبو عصام قراءته واصفا الحالة الاقتصادية السيئة التي لازمته منذ
تجريف الشارع، يقول أبو عصام توقفت حركة البيع بسبب عدم دخول السيارات،
وهناك الكثير من أصحاب المحال التجارية قد أغلق أبوابه ، و يتابع قدمنا
شكاوي عديدة للبلدية التي حملت الاحتلال مسئولية التأخير، وتوجهنا إلى
المقاول المسئول عن تنفيذ المشروع فأخبرنا أنه لم يستلم الدفعة المالية
الثانية لإجراء المشروع، ولذلك توقف عن العمل.



ويندب أبو عصام
حظه قائلا لا نعلم كيف سنواجه فصل الشتاء القادم ، فالحياة ستكون مشلولة
فعليا مع تلك الأرض الوعرة التي يخشى المواطنون من السير عليها، أو لتجمعات
البرك الراكدة نتيجة الأمطار، مشيرا إلى أن أغلب الزبائن تأتي للشراء سيرا
على الأقدام، وأمام تلك المظاهر المنفرة فالجميع يحجب عن
القدوم للتسوق.



ويعتمد أبو
عصام بنسبة ضئيلة على الزبائن القادمين للعلاج في"عيادة
السويدي"، وأبواب العيادة تعج بالعديد من أصحاب البسطات المختلفة التي سببت
أزمة مرورية للمواطنين.



ويعتبر شارع
النصر من الشوارع الشريانية في مدينة غزة، حيث يصل وسط المدينة بحدودها مع
جباليا – ويساهم في حل مشكلة الاكتظاظ المروري في المدينة خاصة في الحركة
من وإلى وسط المدينة مع الشمال ، كما أنه شارع تجاري يساهم تطويره في إيجاد
بيئة مناسبة لحركة التسوق والنشاط التجاري .



ولم يكن صاحب
سوبر ماركت وسام الذي جلس خلف مكتبه بأفضل حالا ، فقد اكتفى
بابتسامة متهكمة مشيرا بيده إلى الأرفف الفارغة، لتجيب عما آل إليه من
مأساة، ويبدو محله بحالة سيئة بعد أن فرغت جميع محتوياته، وبدأ بالبحث عن
شخص ليشتري أرففه الفارغة، وثلاجاته الخاوية، فهو لا يلوم البلدية على تلك
الظروف التي ألمت به .



ويقول أبو محمد
الشرفا صاحب محل الألعاب للأطفال: طلبنا تعبيد الشارع باتجاه واحد لتحسين
الحركة التجارية مع مرور السيارات ، أو ردم "المطبات" التي نتجت من
التجريف، ولكن بلا جدوى.



ويشير الشرفا
إلى أن العديد من السيدات تخشى من القدوم للتسوق بسبب وعورة الشارع ، فقد
حدث مرارا حالات تعثر للسيدات والأطفال.



ومع حالة العجز
والشلل التي أصابت الشارع فقد انخفضت نسبة القيمة الشرائية لديه للنصف،
ويصف الشرفا الشارع بالمنطقة المهجورة لاسيما بعد صلاة المغرب مباشرة،
فالشارع يخلو من أعمدة الإنارة التي تم إزالتها بعد عملية التجريف،



ويشكو
المواطنون من كثرة الغبار، والأتربة التي تدفعهم بصورة مستمرة لتنظيف
بضائعهم، ناهيك عن الضرر الناتج عن تنفسها. وأما سائقو السيارات فيخشون
الولوج إلى الشارع مهما كانت الأسباب والأثمان.



وفي هذا السياق
حمل م. عماد صيام مدير عام بلدية غزة الاحتلال عن تأخير المشروع وتعبيد
الشارع، لمنعه إدخال المواد الخام اللازمة. وأردف صيام: طرأت فكرة بتبليط
الشارع "بالانترلوك" بعد دخول الأسمنت ويجري دراستها مع البنك
الإسلامي الجهة الممولة للمشروع بالترتيب مع وزارة الحكم المحلي.



وأوضح صيام أن
المنطقة الشرقية الممتدة من بداية شارع النصر وحتى تقاطع مدرسة النصر
النموذجية بحاجة إلى بنية كاملة و هناك ميزانية لتنفيذها، وتبلغ مساحتها 26
ألف كم/ مربع، مشيرا إلى أن تلك المنطقة أحدثت أزمة مرورية خانقة، ناهيك
عن مشاكل الصرف الصحي التي تجوب الشوارع في فصل الشتاء وتعيق الحركة.



ومن جانبه أكد
م. جمال الخليلي من وزارة الحكم المحلي ومدير الإشراف على
المشروع أنه تم الاتفاق على تبليط الجانب الغربي من الشارع المفتوح حاليا،
مضيفا أن المساحة المقرر تنفيذها تبدأ من مفترق الوحدة وحتى مستشفى العيون،
وسيتم تنفيذها بعد موافقة سلطة رام الله على التنفيذ.



الحالة
الاقتصادية التي يعيشها أرباب المحال التجارية في هذا الشارع لا تحتاج وصفا
على حد قولهم، فإغلاق جزء كبير من المحال يكشف الستار عن حجم المعاناة
التي يعتصرونها بعد أن ضاق بهم الانتظار، والغبار الذي غطى واجهة المحال
يبرهن عدم الاكتراث لهذا الحال،فهل ستخرج تلك الفكرة البديلة إلى النور؟ أم
أن الأوضاع الاقتصادية الخانقة ستسدل بظلامها على أرزاقهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://b-g-arab.yoo7.com
 
أصحاب المحال التجارية يقطفون ثمار الحصار ويغلقون محالهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب بنات عرب :: الأقسام العامة :: قصص انسانية واخبارية-
انتقل الى: