منتديات شباب بنات عرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 صدام خطط للهروب وكان يحلـم بالعودة إلى الحكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماح
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 93
نقاط : 248
تاريخ التسجيل : 29/10/2009

مُساهمةموضوع: صدام خطط للهروب وكان يحلـم بالعودة إلى الحكم   الجمعة أكتوبر 30, 2009 8:09 am







كشفت
مذكرات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين عن أنه أعد خطة سرية للهروب من الـمعتقل
الأميركي وكان يحلـم بالعودة مجدداً إلى السلطة التي أزاحته القوات الأميركية عنها
بعد غزو العراق في 2003.



وقال
صدام في الجزء الأول من مذكراته التي نقلها عنه محاميه خليل الدليمي في كتاب صدر،
مؤخراً، في 480 صفحة عن دار نشر سودانية تحت عنوان (صدام حسين من الزنزانة
الأميركية... هذا ما حدث) إنه أعد "خطة كاملة للهروب من السجن بمساعدة فصائل
من الـمقاومة العراقية وقوة خاصة أسست قبل اعتقاله من أفراد حمايته وحدد لها
واجباً وهو اقتحام سجنه إذا ما وقع في الأسر".



وسجن
صدام وحيداً في زنزانة محصنة داخل أحد قصوره في بغداد.



وبحسب
الـمذكرات، تنص الخطة التي كان من الـمفترض تنفيذها صيف 2006 على أن "تقوم
قوة بإغراق الـمنطقة الخضراء بوابل من القصف لإشغال العدو، ثم تقوم قوة أخرى بقصف
مقر قوات الـمارينز في الـمطار للـمشاغلة فيما تقوم سرية بغلق مخارج الطرق
ومداخلها التي سيسلكها الرئيس بعد تحريره".



وطلب
صدام بأن "تقوم سرية باقتحام الـمقر بعد خرق سياج الـموقع وتنقض على الهدف
بقاذفات مع تغطية نارية بأسلحة من الأجنحة وبحزمة نارية كثيفة" وإدخال جرافة
"لسحب الأبواب لأن أقفالها غير قابلة للكسر أو التفجير".



وتحدث
صدام في الخطة عن القوة الأميركية التي تتولى حراسته وقال إن سلاحها "خفيف
ومتوسط وإن القوة جبانة وأفرادها أطفال ويمكن لأي شخص أن يأخذ سلاحهم
بالراشديات" (أي لطمات على الوجه باللهجة العراقية).



وبحسب
الكتاب، فإن الخطة تم تأجيلها بسبب حادث إطلاق نار تعرض له السياج الداخلي
للـمعتقل؛ ما استدعى تشديد الإجراءات الأمنية فيه.



ويكشف
صدام عن أنه تحدث مع رفاقه الـمعتقلين في بناية الـمحكمة في 28 أيلول 2006 قائلاً:
"إذا ما قدر لي أن أعود، فإنني أستطيع أن أجعل العراق يزدهر من دون معاونة
أحد وخلال سبع سنوات و(أجعله يعمل) أفضل من الساعة السويسرية".



وتحدث
صدام في مذكراته عن رفضه عروضاً للخروج من العراق قبل الحرب. وقال "كنت أقول:
كيف لنا أن نخرج ونترك الشعب العراقي يواجه مصيره الـمحتوم؟".



وأكد
أن "الأميركيين أبلغوني قبل ذلك وبطريقة غير الواسطة الدبلوماسية الـمعتادة
أنهم سيقومون بالضغط على أية دولة ألجأ إليها لتسليمي لهم، وإذا بقيت داخل العراق
فإنهم سيقومون باعتقالي بأية طريقة".



وأكد
صدام أن حراسه الأميركيين كانوا يطلبون توقيعه كالـمعجبين. وأضاف: "قلت لهم
عندما يتحرر العراق وتعودون إلى بلدكم أميركا وتعود الحياة إلى العراق سأدعوكم
لزيارتنا وقد فرحوا بذلك ووعدوا بتلبية الدعوة".



وذكر
أن حراسه كانوا يقيسون حرارته مرتين يومياً إلا أنه رفض طلبهم إجراء فحوص
البروستات مؤكداً أنه بصحة جيدة.



وقال
لهم ممازحاً: "إذا أراد شعبي أن أتزوج (من جديد) فسأفعلها".



ويروي
الكتاب أن صدام كان يأكل من وجبات الجيش الأميركي إلا أنه كان يرفض أكل الطعام
الذي يرمى إليه من تحت الباب، وكيف أنه أضرب عن الطعام من الثامن لغاية العشرين من
تموز 2006.



وتحدث
صدام، أيضاً، عن صرامته حتى مع أقرب الـمقربين أثناء حكمه حتى مع ابنه عدي.



وقال:
"عندما قتل (عدي) أحد الـمرافقين الـمرحوم كامل حنا أمرت بسجنه وطلبت من
القضاء أن يقول قراره العادل لكنني وجدت أن وزير العدل وأن القضاء العراقي كان
محرجاً أمامي فقررت إعدامه".



ويضيف:
"لكن أم عدي أرسلت مبعوثاً من دون علـمي إلى (العاهل الأردني) الـملك الحسين
بن طلال رحمه الله الذي على الفور حط بطائرته، وفوجئت به يطلب مني العفو عن عدي،
وأقسم الـملك حسين ألاّ يزور العراق إن لـم أستجب لطلبه. فاضطررت وفقاً للتقاليد
العربية إلى العفو عن عدي شرط أن يعفو عنه أهل الضحية".



وروى
كيف أقال أخاه غير الشقيق وطبان إبراهيم الحسن عندما كان وزيراً للداخلية بعدما
سمع أنه أطلق النار على إشارة مرورية حمراء في أحد شوارع بغداد لأن سائقه توقف
احتراماً لها. وقال "قلت له: أنا آسف لا مكان للـمجانين والـمتهورين في
قيادتنا".



كما
أكد صدام أنه لـم يكن خائفاً عندما صدر حكم الإعدام عليه وأنه رفض تناول الحبوب
الـمهدئة التي عرضها عليه طبيب، قائلاً له إن "الجبل لا يحتاج إلى
مهدئات".



وقال
في آخر لقاء جمعه مع محاميه قبل يومين من إعدامه إنه يأمل ألا ينساه الشعب
العراقي.



وقد
قبضت القوات الأميركية على صدام حسين في 13 كانون الأول من العام 2003 في حفرة في
مزرعة قريبة من مدينة تكريت (180 كلـم شمال بغداد) مسقط رأسه.



وأعدم
صدام (69 عاماً) في 30 كانون الأول 2006 شنقاً في أحد سجون بغداد في أول أيام عيد
الأضحى بعد إدانته بقتل 148 قروياً شيعياً من أهالي بلدة الدجيل (شمال بغداد) إثر
تعرضه لـمحاولة اغتيال فاشلة العام 1982.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SHADE-COOL
نائب مدير عام
نائب مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 339
نقاط : 460
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
العمر : 28
الموقع : b-g-arab.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: صدام خطط للهروب وكان يحلـم بالعودة إلى الحكم   الجمعة أكتوبر 30, 2009 2:54 pm

حسنا الله ونعم لوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله رحمة الله عليك يا ابا عدي ودمت زخراً لوطنك ولارضك. نقطة وسطر جديد.........
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟حقيقة صدام ماتت معاه والله عالم ايش الزمن مخي النا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صدام خطط للهروب وكان يحلـم بالعودة إلى الحكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب بنات عرب :: الأقسام العامة :: قصص انسانية واخبارية-
انتقل الى: